Banner: 

ترك برس

استنكر نشطاء وإعلاميون أتراك وعرب بشدّة لافتة عنصرية لمرشحة حزب "إيي" (الجيد) المعارض لرئاسة بلدية قضاء "فاتح" الشهير في مدينة إسطنبول، استهدفت فيها السوريين المقيمين بالمنطقة.

وكتب على اللافتة الكبيرة التي جرى تعليقها على حدائق وجسور في القضاء: "لن أسلّم فاتح إلى السوريين"، مرفقة باسم مرشحة حزب "إيي" لرئاسة بلدية "فاتح" إلاي أقصوي".

وتستغل معظم الأحزاب السياسية المعارضة في تركيا اللاجئين السوريين كورقة انتخابية بهدف تحريض الناخبين ضد حكومة "حزب العدالة والتنمية"، والرئيس رجب طيب أردوغان.

ويستعد الناخبون الأتراك للتوجه إلى صناديق الاقتراح في 31 مارس/ آذار الجاري للتصويت في الانتخابات المحلية، وسط تحديات عدّة تواجهها البلاد من الناحية الاقتصادية.

ويخوض حزب "إيي" برئاسة ميرال أقشنر، الانتخابات المحلية بالتحالف مع حزب "الشعب الجمهوري"، ويضم شخصيات منشقة من حزب "الحركة القومية".

الاعلامي التركي إسماعيل ياشا، قال في تغريدة عبر موقع تويتر: "لافتة لمرشحة الحزب الصالح المتحالف مع حزب الشعب الجمهوري في قضاء فاتح بإسطنبول.. "لن أسلِّم فاتح إلى السوريين".

وتابع ياشا: "هذه عقلية المعارضة التركية.. قمة العنصرية البغيضة".

بدوره وصف عضو مجلس حزب الشعب الجمهوري المعارض اللافتة بأنها "معيبة جدًا".

وتتعهّد الأحزاب المعارضة في حملاتها الانتخابية بترحيل السوريين الهاربين من القتل والاضطهاد والخرب، إلى بلادهم في حال الفوز، غير مكترثة بتداعيات هذا الموقف والتحريض الذي تقوم به على صعيد المجتمع.

والعام الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستمنح الجنسية التركية للاجئين السوريين، بهدف إتاحة الفرصة لهم للعمل بطرق قانونية في الأسواق التركية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!